الاثنين، 8 مارس، 2010

عدنا و لله الحمد





ولله الحمد عدت إلى البلاد وانا احمل شهادتي


لأفرح بها والدي و والدتي


ولكي اطوي فصل من حياتي حمل ما حمل من الفرح و الاحزان


تجارب كانت لها الاثر الكبير في صقل شخصيتي و تطويري لذاتي و لطريقه تفكيري و تعاملي مع الدنيا بما فيها


ولأبدأ فصل اخر من حياتي


اتمنى ان يكون فيه من النشاط و الهمه ما توصلني إلى اهدافي


ليست الشخصيه فقط


بل اهداف عامه للمجتمع برمته بان نكون مجتمع افضل بل الافضل بأذن الله


اهداف بدأت باول خطوه بها اليوم عندما اسست مجموعه في الفيسبوك بعنوان


(( لا طائفيه ))


حتى نتكاتف معا ونقولها بصوت اعلى و اوضح



سوف اتكلم عن فكرتي بهذا الخصوص في بوست خاص لما لهذه القضيه من اهميه كبيره بداخلي



هذه خطوه اتمنى ان اوفق بها ومن بعدها الاف الخطوات بأذن الله


فالمجتمع لا يتطور إلا بسواعد ابنائه


فلا يغير الله بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم


رجعت و كلي امل و حماس بأتجاه هذه الاهداف


فلبلادنا علينا حق و لمجتمعنا علينا حق


فلا يجب ان نكون من الذين يريدون ان يأخذوا كل الحقوق ولا يقدموا الواجبات


لو كانت لدينا الحماسه في تقديم واجباتنا كما نطالب بحقوقنا


لكنا من افضل المجتمعات


ما رأيته في كثير من الشباب من حولي من حماس و حب صادق للوطن


جعلني اتسائل ؟!!!!


لماذا لسنا الافضل ؟!!

ونحن نملك كل هذه الطاقات من الشباب الصادق الواعي و المخلص لوطنه



اعتقد السبب هو ان كل واحد في جهه


لو كنا كلنا تحت مظله واحده تجمعنا


اعتقد بل اكاد اجزم اننا سوف نفعل الكثير ليس للوطن فقط بل للبشريه كلها


توجد طاقات هائله و اخلاص كبير


لا ينقصنا سوا ان نسعى لاهدافنا


مجتمع افضل و ارقى يعيش به الجميع في سعاده



اللهم احفظنا واهلنا من كل شر